fbpx
الرئيسيةسياسة

“باولا غيرا كاسيريس”: “الذكاء الاصطناعي خطر على المهاجرين وشكل من أشكال التحكم بالهجرة”

توظف الولايات المتحدة وأوروبا أنظمة الذكاء الاصطناعي للسيطرة على الهجرة غير الشرعية على حدودها، وتنفق الكثير من الأموال في سبيل ذلك، كما ينتج عن هذه الأنظمة التي يعتبرها ناشطون أنها تمارس العنصرية والتمييز ضد المهاجرين من أصول أفريقية أو لاتينية أو عربية. في الوقت ذاته لا يستهدف الذكاء الاصطناعي الأشخاص البيض أو الأماكن التي يعبرون منها مثل مطار “باراخاس” في مدريد وأماكن أخرى مشابهة، بل يتم استخدامها على الحدود التي يعبر منها المهاجرون إلى أوروبا كسبتة ومليلية، والتي سوف يتم من خلالها تنفيذ ما يسمى الحدود الذكية على حدود هاتين المدينتين الحدوديتين مع المغرب، لمراقبة الهجرة والتحكم بها.

“باولا غيرا كاسيريس”، ناشطة مناهضة للعنصرية ومتخصّصة بالتواصل الاجتماعي، تعيش في إسبانيا منذ عام 2006، وتتعاون مع عدد من وسائل الإعلام،وتحلل العنصرية البنيوية في إسبانيا، وتعمل حاليًا ناطقة باسم منظمة AlgoRace، والتي يتخصص فريقها بالعنصرية التي تنتج عن الذكاء الاصطناعي، ومدى تأثيرها على حياة الناس الذين هم من أصول غير بيضاء، مثل العرب واللاتينيين والأفارقة.

في هذه المقابلة التي أجرتها مجلة بيننا، تتحدث الناشطة “كاسيريس” عن ماهية الذكاء الاصطناعي وعلاقته بالسيطرة على الهجرة غير الشرعية، ولماذا يقال أنه يُنتج التمييز ويمارس العنصرية على الأشخاص الذين هم من أصول غير بيضاء.

– ما هو الذكاء الاصطناعي ولماذا يُشكّل خطراً على المهاجرين؟

الذكاء الاصطناعي بإيجاز وبلغة بسيطة: هو مجموعة من الخوارزميات التي يتم تثبيتها على جهاز كمبيوتر لمحاكاة العمليات المعرفية للعقل البشري، على سبيل المثال، اتخاذ القرارات وما إلى ذلك.

هناك خطر على المهاجرين لأنه يتم استخدام الذكاء الاصطناعي اليوم في العديد من المجالات، سواء في الشركات الخاصة والإدارات العامة لتنظيم الحقوق مثل معرفة الأشخاص الذين يتلقون المساعدة الاجتماعية أو يحصلون على منحة دراسية، ومن ناحية أخرى لأنه يتم استخدامه كشكل من أشكال التحكم في الهجرة، ومثال على ذلك ما سيحدث هذا العام من تنفيذ ما يسمى بالحدود الذكية في سبتة ومليلية.

– ما الغرض من إقامة “الحدود الذكية” في إسبانيا وأجزاء أخرى من أوروبا؟

سيتم تنفيذ ما يسمى بالحدود الذكية في سبتة ومليلية هذا العام، ومن المفترض أن يكون لغرضين: أحدهما السيطرة على الإرهاب والثاني تبسيط إجراءات اللجوء. نعتقد أن هذين الأمرين مجرد أعذار لتحويل الحدود الجنوبية إلى معمل للممارسات الأمنية. يبدو لنا أنه ترجيح للحقوق الأساسية مثل الحق في خصوصية البيانات للأشخاص، لن يحدث هذا على حدود أخرى مثل مطار باراخاس – مدريد ولن يحدث مع المواطنين الأوروبيين، بل سيحدث على الحدود حيث يعبر المهاجرون في حالة من الفقر المدقع، وسيحدث ذلك مع السكان الذين يعانون من العنصرية، لذلك نعتقد أن هذا انتهاك للحقوق الأساسية.

– هل يمكنك إعطاء أمثلة على ضحايا الذكاء الاصطناعي، وكيف تؤثر هذه الأنظمة على حياتهم؟

ضحايا الذكاء الاصطناعي اليوم هم مجموعات لطالما تعرضت للقمع تاريخيًا لأن الذكاء الاصطناعي يفيد نفس الأشخاص ويؤذي نفس الأشخاص كما هو الحال دائمًا، مثل المجموعات الأكثر تضررًا. في حالة النساء، هناك أنظمة ذكاء اصطناعي تُستخدم للكشف عن أي امرأة قد تكون ضحية محتملة للعنف الجنسي، وقد ثبت فشل هذه الأنظمة، فنحن أيضًا ضحايا الاختيار لشغل مناصب أو وظائف معينة في الشركات وهذه الأنظمة تميل إلى إبعادنا نحن النساء عن إمكانية الوصول إلى هذه المناصب الإدارية في الشركات الكبيرة، كذلك أفراد الطبقة العاملة، لأنه يضرهم كثيرًا عند محاولة الحصول على مساعدة اجتماعية أو منحة دراسية والأشخاص الملونين بسبب كل ما سبق، وذلك بسبب استخدام الذكاء الاصطناعي في مراقبة الهجرة.

– من الذي يعمل على محاربة هذا التمييز وكيف؟

يعمل على محاربة ذلك كيانات ومنظمات مختلفة من المجتمع المدني. نحن ننظم أنفسنا أولًا لإبراز الطريقة التي يتم توظيفها من قبل الذكاء الاصطناعي لإعادة إنتاج عدم المساواة، وثانيًا نطالب بإنشاء إطار قانوني يسمح لنا بالحصول على خريطة مفصلة لجميع تقنيات الذكاء الاصطناعي التي يتم تطبيقها في القطاعين الخاص والعام، وثالثًا أيضًا نطالب بمشاركتنا كمراجعين خارجيين لذلك التدقيق الداخلي. على وجه التحديد، يمكن للدولة الإسبانية أن تذكر المشروع الذي أنا جزء منه وهو AlgoRaice، وهو مشروع رائد بمعنى أنه يصنع علاقات واضحة بين الذكاء الاصطناعي والتمييز العنصري، ولكن هناك مجموعات أخرى داخل الدولة الإسبانية كانت تعمل على هذه القضية لبعض الوقت في مجال الحقوق الرقمية أو حقوق المرأة.

– ما هي الشركات التي تستفيد أكثر من هذا الأمر في إسبانيا؟

ليس لدينا هذه المعلومات في الوقت الحالي و نعمل في AlgoRace على جمع هذه المعلومات، وعلى سبيل المثال نضيف أن إحدى الشركات التي تستفيد من كل أنظمة التحكم في الهجرة هذه هي INDRA، والتي تم تضمينها في تحقيقات نُشرت في عدة وسائل إعلام ومنها مؤسسة porCausa.

– هل هو معروف كم تنفق إسبانيا وأوروبا على أنظمة الذكاء الاصطناعي لمراقبة الحدود؟

في إسبانيا أولاً تم اختبار عقد بقيمة تزيد عن 140 مليون يورو، ثم تم توظيف أكثر من 200 مليون يورو، حيث يتم منح مئات الملايين لتنفيذ أنظمة التحكم في الهجرة، بدعم من الذكاء الاصطناعي على المستوى الأوروبي، وهذا الرقم الثنائي والثلاثي والرباعي وما نراه مع كل هذا؛ هو أن العنصرية البنيوية يتم تعزيزها مع التكنولوجيا، وهي العنصرية البنيوية المعتادة، لكنها أدت بالفعل إلى التكنولوجيا، وأيضًا مع الكثير من المال الذي يمكن إنفاقه على أشياء أخرى.

– ما هي مقترحات وشكاوى Algorace حول هذا الموضوع؟

الشفافية فيما يتعلق باستخدام تطبيق الذكاء الاصطناعي في الدولة الإسبانية، في كل من القطاعين العام والخاص، والإعلان عن جميع الشركات التي تحصل على عقود لتطوير هذه الخوارزميات، وقابلية التدقيق عليها من قبل الحركات الاجتماعية. أي أن يكون لدينا إمكانية ليس فقط لمعرفة الخوارزميات المستخدمة والشركات العامة أو الخاصة القائمة عليها، ولكن أيضًا أن نتمكن من  تدقيقها أيضاُ. بل وفي الحقيقة أن نتمكن حتى من المطالبة بتعديلها، لأننا نرى أن الخوارزميات تُعيد إنتاج عدم المساواة.

– هل حصلتم على دعم من أي حزب سياسي؟

لم نتلق دعمًا من أي حزب، لكن نحن نحثّ الأحزاب السياسية والمجموعات البرلمانية التي تبت في هذا الأمر، ونطالبهم بالعمل بما يتماشى مع وجود إطار تنظيمي لاستخدام وتنفيذ الذكاء الاصطناعي في الدولة الإسبانية.

– كيف يمكن إبلاغ المواطنين العاديين حول هذه التكنولوجيا وسبل مكافحتها؟

عن طريق التنظيم والبحث. يجب على الناس الإقدام على الاكتشاف أولاً، كيف تتأثر حياتنا اليومية وحقوقنا، ثم حشد أنفسنا، ومطالبة الكيانات المقابلة باتخاذ التدابير اللازمة، حتى لا يكون لهذا تأثيرًا سلبياً على احتمالاتنا المستقبلية. هذا جزء من عمل AlgoRace، إذ بهذا تقوم بإبلاغ المواطنين والأشخاص المتضررين والمجتمعات والشعوب العنصرية، حول العمل الذي نقوم به والإبلاغ عنه، ثم بناءً على هذه المعلومات المبنية على تلك المعرفة نحشد أنفسنا بحثًا عن احترام حقوقنا.

En español

Apóyanos
Con tu aportación haces posible que sigamos informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.

Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias.

Apóyanos
ادعمنا
بمساهمتك الصغيرة تجعل من الممكن لوسائل الإعلام لدينا أن تستمر في إعداد التقارير

نود أن نسألك شيئًا واحدًا ... أشخاص مثلك يجعلون Baynana ، التي هي جزء من Fundación porCausa ، تقترب كل يوم من هدفها المتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين والخدمة العامة ، ولهذا السبب نقدم دائمًا المحتوى الخاص بنا بشكل علني ، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه القراء أو مقدار الأموال التي لديهم. تلتزم Baynana بإعطاء صوت لأولئك الذين تم إسكاتهم وسد فجوات المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح رمي لكسب الأصوات ، نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم ، دون الأبوة أو كراهية الأجانب.

تضمن مساهمتك استقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والفصائل السياسية. باختصار ، الصحافة الجيدة قادرة على مواجهة الأقوياء وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة ، مهما كانت صغيرة ، تحدث فرقًا. ادعم Baynana من 1 يورو فقط ، ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة. شكرا جزيلا

ادعمنا

Okba Mohammad

Cubrió la guerra en el sur de Siria de 2015 a 2018 con medios locales. También se ha dedicado a documentar violaciones de derechos humanos de detenidos durante el conflicto. En 2019 trabajó como corresponsal independiente en Turquía y posteriormente viajó a España, donde ha colaborado con medios como Global Voices y el diario Público. Actualmente trabaja como reportero en Baynana
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا