fbpx
العملمعلومات مفيدة

تسعة أنواع من ساعات العمل في إسبانيا

يوجد في إسبانيا نماذج مختلفة لساعات العمل، ويتم تحديد يوم العمل من قبل الشركة، وفي بعض الظروف يحق للموظفين طلب نوع آخر من أيام العمل، فهناك أنواع من أيام العمل تعتمد على مدة الساعات وتوزيعها، وجاء ذلك بعد العام 1919 عندما قامت إسبانيا بجعل يوم العمل ثمان ساعات، وكانت هي الدولة الرائدة في أوروبا في ذلك.

ما هو يوم العمل؟

وفقاً للنظام الأساسي العام للعمال فإن يوم العمل هو وقت الخدمات التي يقدمها العامل. أي الوقت الذي يجب أن يؤدي فيه العامل وظيفته:

1- يوم عمل كامل:

هذا النوع من يوم العمل هو الأكثر انتشاراً: وهو عبارة عن 40 ساعة عمل في الأسبوع موزعة على 8 ساعات في اليوم. صحيح أنه من الممكن أيضاً الجمع بين هذه الساعات بالعمل أكثر من أسبوع وأقل في الأسبوع التالي. وفي هذه الحالة يجب أن يكون توزيع الساعات سارياً في الاتفاقية أو في العقد. بالإضافة إلى ذلك سيستمتع العامل – على الأقل – بفترة راحة ربع ساعة.

2- دوام جزئي أو نصف الوقت:

الدوام الجزئي هو نوع آخر من أيام العمل، لا يتجاوز الحد الأقصى لساعاته 30 أسبوعياً. ومع ذلك يجب أن يكون في أوقات محددة، قد يعمل العمال بدوام جزئي عدداً أكبر من ساعات العمل الإضافية. وللتحكم في هذه الساعات الإضافية يعد برنامج إدارة الوقت هو أكثر الوسائل موثوقية.

3- دوام جزئي بالساعة:

العمل بدوام جزئي بالساعة متكرر جداً في أكثر الشهور ازدحاماً للأعمال التجارية. هذا هو حال موسم الصيف أو شهر ديسمبر مع حلول عيد الميلاد. في هذا النوع من العمل يتم تحديد عدد الساعات الأسبوعية، لكن العامل لا يؤديها بطريقة منهجية. وهذا يعني أن وقت العمل سوف يختلف كل يوم. يوم العمل لن يكون هو نفسه دائماً.

4- الوقت القصير:

كما سبق فإنه في حالات استثنائية يحق للعمال طلب نوع خاص من أيام العمل، أي تخفيض يوم العمل، حيث يمكن طلب يوم العمل المخفض في حالة رعاية طفل أو أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. وبالمثل في معظم المهن حيث يمكن لنشاط العمل أن يعرض صحة العامل للخطر فإنه مسموح به أيضاً.

5- تقسيم يوم العمل:

ويتم تسميته بيوم العمل المقسم، وهو نوع من يوم العمل الكامل، ولكن يتم خلاله أخذ استراحة لمدة ساعة على الأقل. والمقصود بذلك أولئك العمال الذين لديهم استراحة بين الصباح وبعد الظهر ولديهم وقت لتناول الطعام والاسترخاء قبل العودة إلى مهمتهم مرة أخرى.

6- يوم عمل مستمر:

من جانبهم يقوم هؤلاء العمال بتنفيذ يوم عملهم بشكل مستمر. وبالتالي من الضروري أخذ استراحة قصيرة من 15 إلى 30 دقيقة خلال اليوم. وعادةً ما تكون لتناول طعام الغداء.

7- عقد الإجازات:

إنه نوع خاص من العقود: العقد الذي يغطي أيام العطل فقط وكذلك عطلات نهاية الأسبوع. الإجازات مطلوبة بشدة من قبل هؤلاء العمال الذين لديهم نوع آخر من المهنة خلال الأسبوع. وهذا النوع متكرر بين الطلاب.

8- وردية عمل ليلية:

يتميز هذا النوع من العمل ليلاً على وجه التحديد، ويُعتبر يوم العمل ليلاً عندما يغطي الفترة الزمنية من الساعة 10 ليلاً إلى 6 صباحاً في اليوم التالي. ولا يمكن لهذا النوع من العمال العمل أكثر من 8 ساعات في اليوم. بالإضافة إلى ذلك وبموجب القانون إذا عمل العامل أكثر من 3 ساعات في اليوم في هذا النطاق فسيحصل على سلسلة من المزايا.

9- العمل بنظام الورديات:

أخيراً : يحدث العمل بنظام الورديات في تلك الأماكن حيث من الضروري أن تكون نشطة على مدار 24 ساعة في اليوم. على سبيل المثال المصانع الكبيرة حيث نجد نوبات الصباح وبعد الظهر والليل. سيتناوب العمال أسبوعياً. وتجدر الإشارة إلى أن الموظفين الخاضعين لهذا النوع من العقود لا يجوز لهم العمل في النوبة الليلية لأكثر من أسبوعين متتاليين.

الراحة من العمل: حق أساسي للعمال

الاستراحة حق يتمتع به جميع الموظفين، ويختلف وقت الراحة حسب نوع اليوم والاتفاق نفسه:

  • أثناء يوم العمل: عندما يتجاوز يوم العمل 6 ساعات في اليوم، يأخذ العامل استراحة تتراوح بين 15-30 دقيقة.
  • ضمن الأيام المختلفة: لضمان الأداء الصحيح للوظائف يجب أن تمر 12 ساعة على الأقل بين يومي العمل.
  • الراحة الأسبوعية: وفقاً للنظام الأساسي العام للعمال “يحق للعمال الحصول على حد أدنى من الراحة الأسبوعية بشكل تراكمي لفترات تصل إلى أربعة عشر يوماً من يوم ونصف متقطع”. وفي حالة كون الموظف قاصراً يحق له – على الأقل – يومين.
Source
endalia
Apóyanos
Con tu aportación haces posible que sigamos informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.

Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias.

Apóyanos
ادعمنا
بمساهمتك الصغيرة تجعل من الممكن لوسائل الإعلام لدينا أن تستمر في إعداد التقارير

نود أن نسألك شيئًا واحدًا ... أشخاص مثلك يجعلون Baynana ، التي هي جزء من Fundación porCausa ، تقترب كل يوم من هدفها المتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين والخدمة العامة ، ولهذا السبب نقدم دائمًا المحتوى الخاص بنا بشكل علني ، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه القراء أو مقدار الأموال التي لديهم. تلتزم Baynana بإعطاء صوت لأولئك الذين تم إسكاتهم وسد فجوات المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح رمي لكسب الأصوات ، نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم ، دون الأبوة أو كراهية الأجانب.

تضمن مساهمتك استقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والفصائل السياسية. باختصار ، الصحافة الجيدة قادرة على مواجهة الأقوياء وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة ، مهما كانت صغيرة ، تحدث فرقًا. ادعم Baynana من 1 يورو فقط ، ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة. شكرا جزيلا

ادعمنا

baynana

Baynana es un medio online bilingüe -en árabe y español- que apuesta por el periodismo social y de servicio público. Nuestra revista aspira a ofrecer información de utilidad a la comunidad arabófona en España y, al mismo tiempo, tender puentes entre las personas migrantes, refugiadas y españolas de origen extranjero, y el resto de la población.
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا