fbpx
التعليمشؤون المغتربينمعلومات مفيدة

ما أهمية الدراسة في إسبانيا وما سبب الإقبال الكبير ؟

تتمتع إسبانيا بنظام تعليمي متميز في جميع التخصصات، وتم بناؤه لتوفير فرص لجميع الطلاب في الوصول الى  مستوى عالٍ ضمن النظام التعليمي. كما يعتبر هذا النظام من أفضل أنظمة التعليم على مستوى العالم. لذلك فالدراسة في إسبانيا بالتأكيد سوف تكون تجربة فريدة من نوعها تساعدك على التفوق في التخصص والمجال الخاص بك.

نجحت إسبانيا في جذب الكثير من الطلاب الدوليين من كافة أنحاء العالم حتى أصبحت من بين أشهر الوجهات الدراسية لهم. البلد ذو الطبيعة الخلابة، والتاريخ الثقافي المكتنز بالجمال والروعة، كما تعتبر واحدة من الدول التي لديها مخزون ثقافي متميز على المستوى الأوربي، كما أنها مسقط رأس فنانين عظماء مثل بيكاسو ، جويا ، سيرفانتس ، دالي ولوركا.

يمثل عدد الطلاب الأجانب نسبة 3% من مجموع الطلاب الجامعيين في إسبانيا، وهذه النسبة تعد مرتفعة إذا قُورنتْ بدولٍ أخرى، وهذا يعود لشهرة الجامعات الإسبانية في مجالات الطب والصيدلة، وأيضا وجود معاهد في مجالات التجارة والاقتصاد. كما أن عدد الطلاب الأسبان يفوق المليون ونصف طالب جامعي مقارنة بعدد السكان فهذه النسبة مرتفعة، مما يؤكد ان الجو العام للمجتمع يشجع على الدراسة الجامعية .

انطلقت منها أقدم الجامعات في أوروبا، حتى اليوم مازالت إسبانيا تحرز مركزاً متقدماً في تطوير و تحسين نظامها التعليمي الذي يجمع بين العراقة و التقاليد العلمية الراسخة و أحسن ما توصل إليه العلم والتكنولوجيا.

تضمن الجامعات الإسبانية مستوىً راقياً و متطوراً من التعليم يوازي المستوى الذي تقدمه أحسن الجامعات في أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية، إلى ذلك فإن أقساط الدراسة في الجامعات الإسبانية تعتبر منخفضةً مقارنةً بمثيلاتها في دول أوروبية وأمريكية مثل بريطانيا والولايات المتحدة، حيث تحتاج هذه الجامعات إلى تكاليف ما بين 600 حتى 1400 يورو سنوياً، بالإضافة لذلك توفر الجامعات الاسبانية إمكانية الحصول على منح تعليمية والحصول على مساعدات مالية من الحكومة.

تقدم الحكومة الإسبانية العديد من التسهيلات للطلاب من بينها ،الحسومات والتخفيضات على (دور السينما والمسارح) حسب العمر غالباً للأشخاص دون 29 أو 25 سنة، بالإضافة لوجود بعض المتاحف يكون الدخول إليها مجاني بشكل دائم للأشخاص دون عمر معين (غالباً 25 وأحيانا 29)، والعشرات من المكتبات المجانية التي تقدم خدماتها للطلاب في مختلف المجالات. إضافةً لذلك المطاعم الجامعية تقدم وجبات متكاملة بحسم قد يصل ل 6 يورو للوجبة. يوجد أيضا بطاقات المواصلات الشهرية والسنوية، وفيها أيضاً يوجد حسم للطلاب أقل من 25 عام.

Apóyanos
Con tu aportación haces posible que sigamos informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.

Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias.

Apóyanos
ادعمنا
بمساهمتك الصغيرة تجعل من الممكن لوسائل الإعلام لدينا أن تستمر في إعداد التقارير

نود أن نسألك شيئًا واحدًا ... أشخاص مثلك يجعلون Baynana ، التي هي جزء من Fundación porCausa ، تقترب كل يوم من هدفها المتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين والخدمة العامة ، ولهذا السبب نقدم دائمًا المحتوى الخاص بنا بشكل علني ، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه القراء أو مقدار الأموال التي لديهم. تلتزم Baynana بإعطاء صوت لأولئك الذين تم إسكاتهم وسد فجوات المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح رمي لكسب الأصوات ، نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم ، دون الأبوة أو كراهية الأجانب.

تضمن مساهمتك استقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والفصائل السياسية. باختصار ، الصحافة الجيدة قادرة على مواجهة الأقوياء وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة ، مهما كانت صغيرة ، تحدث فرقًا. ادعم Baynana من 1 يورو فقط ، ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة. شكرا جزيلا

ادعمنا
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا