fbpx
الرئيسيةسياسةمجتمعمقابلات

صافية العدم: “من الضروري أن نكتب نحن قصصنا بأنفسنا”

أجرت مجلة بيننا مقابلة مع الكاتبة صافية العدم حول روايتها “ابنة المهاجرين”، و نشاطها المناهض للعنصرية

تعيش لونجا بين عالمَين وثقافتين وتتفاقم حالتها النفسية، تواجه الفقر وتعاني من العنصرية لأنها من أصول إفريقية. ولدت في إقليم كتالونيا الإسباني لأبوين مهاجرين. لونجا هي بطلة رواية بعنوان “ابنة المهاجرين” كتبتها صافية العدم بالنيابة عن العديد من بنات المهاجرين في إسبانيا، اللواتي يعشنَ ذات الحالة بين عالمَين؛ عالم وثقافة البلد الأصلي وعالم البلد المُستضيف.

صافية العدم هي ناشطة اجتماعية ضد العنصرية، هي لغوية مختصّة باللغتين العربية والعبرية، وحاصلة على درجة الماجستير في التدخل الاجتماعي ورعاية الأطفال والمراهقين. ولدت في طراغونة في كتالونيا، وهي من أصول مغربية أمازيغية، لكنها عاشت كلّ حياتها في إسبانيا إلا أنها لم تتمكن من الحصول على الجنسية الإسبانية، ولم تتمتع بحق التصويت والانتخاب لذلك قامت بالعديد من الحملات، كان أبرزها “أعطيك صوتي” وحملة أخرى للحصول على مواعيد في دائرة الهجرة.
التقت مجلة بيننا بصافية العدم أثناء تواجدها في مدريد في البيت الإفريقي لتقديم كتابها. تحاورنا معها في العديد من النقاط كان أبرزها نضال الجيل الثاني من المهاجرين في محاربة التمييز ضدهم، وعن نشاط الكاتبة والحملات التي قامت بها في إسبانيا، كذلك تحدثنا عن نشاط الحركات المناضلة ضد العنصرية.

أخيراً روايتك بعنوان ’ابنة المهاجرين‘ رأت النور، أخبرينا عن هذا العمل؟

رواية “ابنة المهاجرين” هي رواية تستند إلى أحداث حقيقية لعائلتي وللعديد من بنات المهاجرين في إسبانيا، الذين يولدون وينشأون في بلد يرفضهم بسبب أصولهم. تطرح الرواية على الطاولة وتتناول الموضوع الرئيسي هي الصحة النفسية للمهاجرين وبنات المهاجرين، حيث يواجهون حالات من التمييز والإقصاء، ومن ثم يتسبب ذلك فيما بعد في مشاكل نفسية. تبدأ بطلة الرواية من عيادة للطب النفسي، ومن هناك نسافر معها ونكتشف أصول مشاكلها.

لقد كنت أكتب منذ فترة طويلة، ثم جاء اقتراح كتابة كتاب، واعتقدت أن الرواية هي أفضل طريقة للتوضيح.

أنا سعيدة جداً، قبل كل شيء بسبب الاستقبال الذي حظيت به الرواية، نحن الآن في الإصدار الثالث. أنا سعيدة جداً، لأنني تمكنت من الوصول إلى بنات المهاجرين وإلى المهاجرين، الذين رأوا تجاربهم معترفاً بها. إضافةً إلى ذلك بالوصول إلى المهنيين الذين يتعاملون مع الطفولة والمراهقة. لقد كان هناك الكثير من العمل العميق جداً، وهناك العديد من المشاعر والعديد من المواقف المعقدة، لكني أعتقد أنه يجب إيصال وشرح كل ذلك. 

رواية ابنة المهاجرين أثناء عرضها في البيت الأفريقي. عقبة محمد

هل كان هناك استقبال جيد للرواية من قبل المهاجرين أو المجتمع الأسباني؟

كان هناك الكثير من الناس ينتظرون ويريدون مني إصدار كتاب، وقد تم ذلك بالفعل. أعتقد أنه من الضروري أن لا نصنّف الناس على أساس العرق، وأن نكتب نحن المهاجرين قصصنا بشكل مباشر، أن نتحدث عن حقائقنا بأنفسنا لأننا بهذه الطريقة نتجنب ما تم فعله دائماً. لقد تم التحدث بالنيابة عنا ويتم ذلك بطريقة أبوية عنيفة، وفي النهاية لم يتم فهم ما نريد أن ننقله.

 تتحدثين في روايتك حول صراع الثقافتين لأبناء المهاجرين في إسبانيا، أنت من هذا الجيل الذي يسمونه الجيل الثاني، برأيك ما هي أبرز المشاكل التي يعاني منها هذا الجيل وكيف يناضل ضد التمييز ويكافح للوصول لحقوقه في المجتمع الإسباني؟

إذا كانت مولوداً في بلد وتنشأ في بلد آخر أنت تعيش ثقافة في منزلك وثقافة أخرى تختلف تماماً. ويكون هناك رفض لثقافتك الأصلية ولغتك الأم. عندما يتحدث ابن شخص فرنسي أو إسباني بلغته، فهم يصفقون ويتحدثون عن مزايا ذلك، ولكن عندما يكون ابناً للمهاجرين الناطقين باللغة العربية أو بلغة أفريقية، فهم يحاولون السخرية من هذا الشخص ويقولون إن اللغة الأخرى لا تساوي شيئاً، وأن هذا ضعف في الاندماج.

 معنى ذلك، أن هناك حرب تطالب بإلغاء الثقافة الأم واللغة الأم، وفي البداية أعتقد أن الكثيرين منّا يجدون أنفسهم في حالة رفض لثقافة آبائنا. بطريقة ما جعلونا نعتقد أنهما شيئاً سخيفاً أو ثانوياً. ولاحقًا نبدأ في التصالح مع ثقافتنا وهويتنا، نحاول العيش مع كلتا الثقافتين. لا أحتاج إلى تسمية نفسي، أنا صافية، وأستطيع أن أكون إسبانية وأمازيغية وأفريقية في الوقت نفسه

لم تولد كتابة الرواية عن عبث سبقها الكثير من الأنشطة التي قامت بها ابنة المهاجرين على وسائل التواصل الاجتماعي، ماذا تخبرينا عن نشاطك؟

أنا أقوم منذ فترة طويلة بنشاط ضد العنصرية المؤسسية الموجودة في هذا البلد، الذي نجد أنفسنا في مواجهة معها نحن المهاجرون ليس فقط المهاجرين بل أيضاً أولئك المولودين هنا أيضاً لكن آبائهم مهاجرين، حيث ورثوا وضعهم القانوني وتلك المشاكل المؤسسية. أنا أعمل على ذلك منذ فترة طويلة، وقد بدأت بالكتابة حول المواقف التي نعاني منها، للتنديد بها. ثم بدأت أدرك أنه بصرف النظر عن النشاط والحملات التي قمت بها، هناك شيء واحد أجيده جداً وهو الكتابة، وبدأت اكتب عن تجاربنا التي نستنكرها ونندد بها.

ما هي أبرز حملة قمتي بها، وما هي النتائج التي حققتها على أرض الواقع؟

في القرن الذي نحن فيه ، في ديمقراطية مفترضة حيث حق التصويت هو حق أساسي وعالمي وأساسي ، إذا حُرموا من حق التصويت ، يبدو لي أنه عار حقيقي. تم تفعيل هذه الحملة [“أعطيك تصويتي”] منذ عام 2019 وتمكن الآلاف من الأشخاص من التصويت بها.

لقد أطلقت عدة حملات وأعتقد أنها كلها كانت ضرورية، بدءاً من حق التصويت في الانتخابات، وهو امتياز يدعي حق التصويت للمهاجرين وأبناء المهاجرين الذين على الرغم من ولادتهم في إسبانيا أو وجودهم هنا أو عاشوا في إسبانيا لبعض الوقت، وليس لديهم الحق في التصويت. نحن نتحدث عن ملايين الأشخاص الذين تم إسكاتهم والذين يعتبرون هدفاً للحملات الإعلانية التي تقوم بها أحزاب سياسية معينة، ويبدو لي أنه في القرن الذي نحن هناك ديمقراطية مفترضة، حيث حق التصويت هو حق أساسي وعالمي، وإذا حرموا من حق التصويت فإن هذا عار حقيقي، لا سيما أنه يتم التحدث في أوروبا عن حقوق الإنسان، وهناك الأشخاص الذين يفرون من بلاد الديكتاتوريات الذين لم يصوتوا أبداً في حياتك، ويصلون إلى هنا في بلد يفترض أنه عكس ذلك، وأنه يضمن حقوقك تجد نفسك مرة أخرى بصوتك مكبوتاً، ويأخذون حقك في التصويت، وقد تم تفعيل هذه الحملة منذ عام 2019 وتمكن آلاف الأشخاص من التصويت من خلالها.

اكتشفت في وقت لاحق أيضاً الصعوبات التي يواجهها المهاجرون للحصول على مواعيد في دائرة الهجرة، لا توجد مواعيد للهجرة، يتم بيعها من قبل مافيات ومحامين، ولا يمكن للعديد من الأشخاص الذهاب لمعالجة الأوراق، ولا يمكنهم تجديد NIE، وبالتالي يحصلون على حظر في البنك، وتركوا بلا عمل وهذه مشكلة خطيرة للغاية. نحن في الحملة منذ عام 2019 أيضاً ولا يوجد حلّ، ما نقوم به هو جذب المتطوعين والبدء في البحث عن المواعيد في الصباح والمساء كل واحد عندما يستطيع. لذا في أول تاريخ نحصل عليه نعطيه للشخص الذي يحتاجه وحتى الآن حصلنا على 5000 موعد.

صافية العدم أثناء مقابلتها مع مجلة بيننا. عقبة محمد

هناك أصوات كثيرة تناهض العنصرية في إسبانيا، ما رأيك بنشاط  هذه الحركات وهل تؤدي دورها بشكل جيد؟

يسعدني جداً معرفة أننا نتحد منذ بضع سنوات ضد العنصرية، وننشئ منصات وندين المواقف التي تحدث. أعتقد أن هذه المنصات والنشطاء يستنكرون وينطلقون لإنهاء هذه الانتهاكات الحقوقية، لكننا نصطدم بجدار يعيدنا مرة أخرى، ولا يسمح لنا بالمضي قدماً. كل شيء راكد قليلاً في المؤسسات. تضع المؤسسة شخصاً واحداً مختلفاً فقط، ثم تبيع أنهم قاموا بكل العمل، بينما في الواقع هم لم يفعلوا أي شيء. لا يكفي بالنسبة لنا مجرد صورة مع بعض الأشخاص الذين يعانون من العنصرية. يتوجب الذهب إلى الأصل وتغيير الأشياء من الأساس ومن الصفر، وأعتقد أن هذا ما يزال مطلوباً. إنها صعبة للغاية، إنها إستراتيجية الغرب، إستراتيجية نظام عنصري لا يسمح للأشياء أن تتغير.

أعتقد أنه لم يتم الحديث عن أي شيء تقريباً في السابق. وفجأة كان هناك ازدهار وبدأ الحديث، لكننا منذ سنوات لم نحرز مزيداً من التقدم. أعتقد أن الهدف هو البقاء دائماً على الهامش، حتى لا نرتقي أبداً، وألا نصل إلى أعلى من ذلك أبداً.

– ما الدور الذي يجب أن تقوم به المؤسسات والمنظمات لإبراز صوت المهاجرين؟ وما رأيك بمشروع مثل مجلة بيننا، هذا المشروع الذي أسسه مهاجرون وفي ذات الوقت هو يخاطب المهاجرين؟

أعتقد أن هذه المنظمات والمؤسسات يجب أن يكون لها صدى لمعركة حقيقية، أعتقد أنه يجب أن يكون لديهم مهاجرون ملونون في العديد من فضاءات المؤسسات وفي الفضاءات السياسية، حيث الشيء الوحيد الذي نراه حالياً هو أنهم يضعون شخصاً ملونًا وهذا كل شيء.

من ناحية أخرى مشروع مثل مجلة بيننا، يبدو لي أنه ضروري وقوي جداً، حيث بدأنا نرى الوسائط الإعلامية تُدار ذاتياً من قبل اللاجئين والمهاجرين أنفسهم، أولئك الذين يقررون كتابة وإدارة وتوجيه الأشياء بأنفسهم، في النهاية يتم ذلك من خلال تجاربهم وخبراتهم، يتم ذلك من الداخل وليس من الخارج.

En español

Apóyanos
Con tu aportación haces posible que sigamos informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.

Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias.

Apóyanos
ادعمنا
بمساهمتك الصغيرة تجعل من الممكن لوسائل الإعلام لدينا أن تستمر في إعداد التقارير

نود أن نسألك شيئًا واحدًا ... أشخاص مثلك يجعلون Baynana ، التي هي جزء من Fundación porCausa ، تقترب كل يوم من هدفها المتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين والخدمة العامة ، ولهذا السبب نقدم دائمًا المحتوى الخاص بنا بشكل علني ، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه القراء أو مقدار الأموال التي لديهم. تلتزم Baynana بإعطاء صوت لأولئك الذين تم إسكاتهم وسد فجوات المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح رمي لكسب الأصوات ، نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم ، دون الأبوة أو كراهية الأجانب.

تضمن مساهمتك استقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والفصائل السياسية. باختصار ، الصحافة الجيدة قادرة على مواجهة الأقوياء وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة ، مهما كانت صغيرة ، تحدث فرقًا. ادعم Baynana من 1 يورو فقط ، ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة. شكرا جزيلا

ادعمنا

Ayham Al Sati

درس الأدب العربي في جامعة دمشق. منذ بداية الحرب في سوريا، عمل كمراسل وكذلك في قطاع التعليم مع العديد من المنظمات الإنسانية. يعيش في إسبانيا منذ منتصف عام 2019 ، حيث يعمل صحفياً ومحرراً في مجلة بيننا. Estudió Literatura Árabe en la Universidad de Damasco. Desde el inicio de la guerra en Siria, ha trabajado como reportero y también en el sector educativo con varias organizaciones humanitarias. Vive en España desde mediados de 2019, donde es profesor de árabe, y periodista y editor en Baynana.
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا