fbpx

Ayham Al Sati

Ayham Al Sati

درس الأدب العربي في جامعة دمشق. منذ بداية الحرب في سوريا، عمل كمراسل وكذلك في قطاع التعليم مع العديد من المنظمات الإنسانية. يعيش في إسبانيا منذ منتصف عام 2019 ، حيث يعمل صحفياً ومحرراً في مجلة بيننا. Estudió Literatura Árabe en la Universidad de Damasco. Desde el inicio de la guerra en Siria, ha trabajado como reportero y también en el sector educativo con varias organizaciones humanitarias. Vive en España desde mediados de 2019, donde es profesor de árabe, y periodista y editor en Baynana.
نجوى ألبا: لم أرغب يوماً أن تكون السياسة مهنتي 
قصصنا

نجوى ألبا: لم أرغب يوماً أن تكون السياسة مهنتي 

14 سبتمبر، 2022 نجوى ألبا أو نجوى جويلي، النائبة السابقة في البرلمان الإسباني، وأحد مؤسّسي حزب “Unidos Podemos – متحدون…
“نصطدم بنظام يضعنا كأبناء مهاجرين على الهامش”
قصصنا

“نصطدم بنظام يضعنا كأبناء مهاجرين على الهامش”

20 يونيو، 2022 فاطمة بورحيم 26 عاماً، إسبانية لوالدين مهاجرَين مغرَبَيين، شغوفة بالعمل الاجتماعي وأخصائية في العلاج الفيزيائي، وحاصلة على…
صافية العدم: “من الضروري أن نكتب نحن قصصنا بأنفسنا”
مجتمع

صافية العدم: “من الضروري أن نكتب نحن قصصنا بأنفسنا”

2 يونيو، 2022 تعيش لونجا بين عالمَين وثقافتين وتتفاقم حالتها النفسية، تواجه الفقر وتعاني من العنصرية لأنها من أصول إفريقية.…
لاجئو أوكرانيا وسوريا: قصص متوازية
سياسة

لاجئو أوكرانيا وسوريا: قصص متوازية

21 أبريل، 2022 “فجأةً تبدأ الحرب وتُغيّر حياتك” تقول الشابّة الأوكرانية (جوليا أوكرياني 34 عاماً) التي وصلتْ إلى إسبانيا لتوها،…
طالبوا اللجوء يغيرون مسار الرحلة من إيطاليا إلى إسبانيا
حقوق

طالبوا اللجوء يغيرون مسار الرحلة من إيطاليا إلى إسبانيا

21 مارس، 2022 يحاول الشاب السوري إسماعيل حبّوب أن يقطع البحر من الجزائر باتجاه إسبانيا، طمعاً بالوصول إلى برّ الأمان…
نساءٌ مهاجرات يسردنَ قصصهنَ من خلال الفنّ
مجتمع

نساءٌ مهاجرات يسردنَ قصصهنَ من خلال الفنّ

8 مارس، 2022 هناك في بلدة سان لورينثو دي الاسكوريال في ضواحي العاصمة الإسبانية مدريد، تحكي مجموعة من النساء المهاجرات…
سوريا وأوكرانيا: نفس الألم
أراء

سوريا وأوكرانيا: نفس الألم

24 فبراير، 2022 إنّ مشهد الطائرات الحربية الروسية وقصفها للأراضي الأوكرانية وهروب المدنيين إلى الملاجئ، تنقلنا كسوريين إلى مشاهد التدّخل…
من البحر إلى الفاعلية في المجتمع وريادة مواقع التواصل
قصصنا

من البحر إلى الفاعلية في المجتمع وريادة مواقع التواصل

16 فبراير، 2022 سمير فَرنجي 20 سنة، غادر بلده المغرب إلى إسبانيا عندما كان في السابعة عشرة من عمره، حيث…
كيف غزا المسلسل الإسباني البروفيسور (La casa de papel) العالم العربي؟
مجتمع

كيف غزا المسلسل الإسباني البروفيسور (La casa de papel) العالم العربي؟

3 يناير، 2022 ودّع المسلسل الإسباني “البروفيسور – La casa de papel” متابعيه بنهايةٍ سعيدة نجا فيها اللصوص بكامل احتياطي…
القاصرون الأجانب هدف لخطاب الكراهية في إسبانيا
حقوق

القاصرون الأجانب هدف لخطاب الكراهية في إسبانيا

20 ديسمبر، 2021 محاربة العنصرية هي واحدة من أعظم التحديات في عصرنا، هي في الشوارع وفي المؤسسات وقبل كل شيء…
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا