fbpx

Ayham Al Sati

Ayham Al Sati

درس الأدب العربي في جامعة دمشق. منذ بداية الحرب في سوريا، عمل كمراسل وكذلك في قطاع التعليم مع العديد من المنظمات الإنسانية. يعيش في إسبانيا منذ منتصف عام 2019 ، حيث يعمل صحفياً ومحرراً في مجلة بيننا. Estudió Literatura Árabe en la Universidad de Damasco. Desde el inicio de la guerra en Siria, ha trabajado como reportero y también en el sector educativo con varias organizaciones humanitarias. Vive en España desde mediados de 2019, donde es profesor de árabe, y periodista y editor en Baynana.
هل نترك الحديث عن علاقة الظلم بالدولة والفقر والعنصرية، ونتحدث فقط عن الحجاب وربطه بالظلم؟
مجتمع

هل نترك الحديث عن علاقة الظلم بالدولة والفقر والعنصرية، ونتحدث فقط عن الحجاب وربطه بالظلم؟

ما حال المرأة المسلمة في العالم العربي والإسلامي، وفي دول أوربا بما فيها إسبانيا؟ النظرة الغربية الأكثر انتشارًا هي بأن…
عزيزة مغني مهاجرة تدافع عن المهاجرين وحقوقهم
قصصنا

عزيزة مغني مهاجرة تدافع عن المهاجرين وحقوقهم

أن تكون مدافعاً عن حقّك أمراً طبيعياً، ولكن تستجمع كلّ قواك وتركب الصعاب للدفاع عن غيرك، وتعمل على توعيته بحقوقه…
كيف يمرّ رمضان الثاني في ظل كوفيد-19 على المسلمين في إسبانيا؟
مجتمع

كيف يمرّ رمضان الثاني في ظل كوفيد-19 على المسلمين في إسبانيا؟

أطَلّ هلال شهر رمضان أحد أعظم شهور التقويم القمري، مُعلناً بدء أيام الصوم، ليس فقط عن الطعام والشراب من شروق…
التّطوّعُ جزءٌ مِنْ الحياةِ، كيفَ أكونُ قادراً على التّغيّيرِ ولا أفعلُ؟
قصصنا

التّطوّعُ جزءٌ مِنْ الحياةِ، كيفَ أكونُ قادراً على التّغيّيرِ ولا أفعلُ؟

قراءة سهلة مَلَاك زنجي، شابّةٌ لبنانيّةٌ، في الثّانيةِ والثلاثينَ مِنَ العُمرِِ، تعيشُ منذُ خمسِ سنواتٍ في مدريد “العاصمةُ الإسبانيّةُ”، تُؤمنُ…
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا