fbpx
خدمات آخرىمعلومات مفيدة

ما الذي تعرفه عن المكتبة الإسلامية في مدريد!

عادت الكتب العربية في إسبانيا منذ منتصف القرن العشرين إلى التداول بعد مضي خمسة قرون من الحظر. وبدأ المجتمع العربي والمستعربين الإسبان منذ ذلك الحين في إنشاء مكتبات عربية في محاولة لإعادة إحياء الثقافة العربية في الديار الإسبانية، والتي تم قمعها منذ سقوط غرناطة في نهاية القرن الخامس عشر. وفي هذا المقال نستعرض قصة المكتبة الإسلامية في مدريد وقصة مؤسسها. كما سنتطرق إلى المكتبات التي تحوي كتباً عن التراث العربي والإسلامي ولكن باللغة القشتالية.

المكتبة الإسلامية في مدريد:

تأسَّست المكتبة الإسلامية في مدريد عام 1954م، وارتبط اسمُها منذ تأسيسها باسم راعيها الأول الأب اليسوعي (فليكس ماريا باريخا) المختص في الدراسات الإسلامية، والذي حظي باحترام كبير نظراً إلى معارفه الواسعة في هذا المجال. وكان هو الذي وضع الأسس السليمة لمكتبة يمكن أن تعتبر واحدة من أفضل المكتبات العالمية في هذا الاختصاص

 وتلقت المكتبة بعد عام من تأسيسها منحة كبيرة بعد زيارة ملك السعودية حينها سعود بن عبدالعزيز الفيصل آل سعود لإسبانيا بتاريخ 10/02/1957، وزار المعهد الإسباني العربي للثقافة، ثم تفضَّلَ بمنح المكتبة كتبًا نفيسة، وكانت تلك بادرةً ودِّية تجاه المؤسسة الإسبانية التي احتفظ معها بصلات صداقة دولية وثيقة، وإزاء مكتبتِها التي اغتَنَتْ بأعمال قديمة، بعضها لمؤلفين أندلسيِّين.

وتجدر الإشارة إلى ثراء المكتبة، التي لا تتمتع فقط برصيد كبير من الكتب العربية فحسب، بل بمؤلفات ومخطوطات وكتب من دول اسلامية مثل تركيا والهند وايران فضلاً عن الكتب الكثيرة التي تتناول الثقافتين العربية والاسلامية بلغات أخرى، ولاسيما الانجليزية والفرنسية والألمانية وسواها من اللغات، ويعود تاريخ أقدمها الى عام 1545.

تقع المكتبة الإسلامية في شارع الملوك الكاثوليك في منطقة مونكلوا في مدريد، وهي تتبع في إدارتها لوزارة الخارجية الإسبانية.

مكتبة بلقيس:

تقع مكتبة بلقيس في مقر البيت العربي بمدريد، تضم مجموعة من المؤلفات الفذة التي لها علاقة بالعالم العربي والإسلامي و التي تم نشرها بإسبانيا. في فهرس المكتبة يمكنك إيجاد كم هائل من المواضيع المتعلقة باللغة العربية وعلم الاجتماع والسياسة والتاريخ والقصص والفكر والفن وأدب الأطفال والتصوير و الرسوم الطبخ والسفر، وغيرها من المواضيع. هناك أيضا مؤلفات أخرى باللغة العربية وبلغات أخرى. ويمكنك طلب الكتب أو شرائها عبر موقع المكتبة على الإنترنت.

البريد الإلكتروني

libreriacasaarabe@gmail.com

 رقم الهاتف 

 +34 91 563 30 66

مكتبة الحمراء :

مكتبة ضخمة تقدم الدعم الكامل للباحثين، وتستقبل حوالي نصف مليون زائر سنوياً. تقع المكتبة جنب قصر الحمراء التاريخي، وهي تتبع بلدية غرناطة من حيث الإدارة. لا تحتوي على كتب باللغة العربية، ولكنها تحتوي الكثير من الكتب باللغة القشتالية التي تتكلم عن التراث العربي والإسلامي في إسبانيا. 

Apóyanos
Con tu aportación haces posible que sigamos informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.

Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias.

Apóyanos
ادعمنا
بمساهمتك الصغيرة تجعل من الممكن لوسائل الإعلام لدينا أن تستمر في إعداد التقارير

نود أن نسألك شيئًا واحدًا ... أشخاص مثلك يجعلون Baynana ، التي هي جزء من Fundación porCausa ، تقترب كل يوم من هدفها المتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين والخدمة العامة ، ولهذا السبب نقدم دائمًا المحتوى الخاص بنا بشكل علني ، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه القراء أو مقدار الأموال التي لديهم. تلتزم Baynana بإعطاء صوت لأولئك الذين تم إسكاتهم وسد فجوات المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح رمي لكسب الأصوات ، نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم ، دون الأبوة أو كراهية الأجانب.

تضمن مساهمتك استقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والفصائل السياسية. باختصار ، الصحافة الجيدة قادرة على مواجهة الأقوياء وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة ، مهما كانت صغيرة ، تحدث فرقًا. ادعم Baynana من 1 يورو فقط ، ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة. شكرا جزيلا

ادعمنا
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا