fbpx

جميع الشروط والتفاصيل للحصول على الجنسية الاسبانية

الجنسية الإسبانية:

تُورد وزارة الخارجية الإسبانية عبر موقعها الإلكتروني بعض الطرق للحصول على الجنسية الإسبانية،  ويعتبر الإسبان الأصليون هم المولودون من أب أو أم إسبانيين، والمولودون بإسبانيا من أبوين أجنبيين، إذا كان أحدهما مولود بإسبانيا (يستثنى أبناء الدبلوماسيين)، إضافة للمولودين باسبانيا من أبوين أجنبيين، إذا كان كلاهما يفتقران إلى الجنسية (عديمي الجنسية) و يجب أن يكون المتقدم الأجنبي قد أقام بشكل قانوني في إسبانيا بشكل مستمر لمدة 10 سنوات على الأقل قبل تقديم الطلب.

أمّا الأطفال المولدون باسبانيا من أبوين مجهولي الهوية يفترض أنهم من مواليد إسبانيا الأطفال القُصّر الذين يُعتبر التراب الإسباني أول مكان معروف لإقامتهم، هؤلاء يحصلون على الجنسية الإسبانية.

الجنسية الاختيارية

يعتبر هذا النوع من الجنسية بمثابة امتياز يمنحه القانون للأجانب الذين يتواجدون في وضعيات محددة، حتى يتسنى لهم الحصول على الجنسية الاسبانية. والأشخاص الذين لهم حق اكتساب الجنسية الاسبانية بهذه الطريقة، هم الأشخاص الذين يكونون أو كانوا خاضعين لولاية أحد الإسبان والأشخاص من أبوين اسبانيين مولودون بإسبانيا. وكذلك الأشخاص الذين اثبتوا نسبهم (أي إثبات نسب الأبوين) أو ولادتهم باسبانيا، بعد بلوغهم سن 18 سنة. في هذه الحالة يمكن اختيار الجنسية خلال سنتين بدءاً من تاريخ إثبات النسب أو الولادة، ويعتبر كذلك كإسبان أصليين. بالاضافة إلى الأطفال القُصّر والبالغين من العمر 18 سنة والذين تم تبنيهم من طرف الإسبان، وإذا كان الطفل المتبنى راشد ويبلغ من العمر 18 سنة، يمكنه اختيار الجنسية الإسبانية الأصلية في غضون عامين اثنين.

 الجنسية عن طريق الإقامة

هذا النوع من الجنسية يتطلب إقامة المعني بالأمر بإسبانيا لمدة 10 سنوات، بكيفية قانونية ومتواصلة، تسبق مباشرة تاريخ تقديم الطلب، وتوجد حالات يمكن فيها تخفيض مدة الإقامة المطلوبة، وهي كالتالي:

  • 5 سنوات من أجل الحصول على الجنسية الاسبانية بالنسبة للحائزين على وضعية لاجئ.
  • سنتان بالنسبة لمواطني أمريكا اللاتينية، وأندُرَا، والفلبين، وغينيا الاستوائية، والبرتغال، أو أشخاص من أصول السفارديم.
  • سنة واحدة بالنسبة لـ الشخص المُولود في إسبانيا.
  • الشخص الذي لم يُباشر، كما ينبغي حقّه في حيازة الجنسية الاسبانية عن طريق الاختيار.
  • الشخص الذي يكون خاضعاً قانونياً للوصاية (تحت رعاية وصي) والحضانة والإيواء (الإيواء الذي يسمح بتخفيض مدة الإقامة القانونية إلى سنة واحدة، هو الذي يكون موضوع قرار صادر عن مؤسسة عمومية معترف بها، تتعهد بحماية الأطفال القاصرين وإيوائهم في كل إقليم) من قبل مواطن إسباني أو مؤسسة إسبانية لمدة سنتين متتاليتين، حتى لو كان هذا الوضع مستمر إلى غاية تقديم الطلب.
  • الشخص الذي يكون، وقت تقديم الطلب متزوج (ـة) بإسباني أو إسبانية ولم يكن منفصلاً قانونياً أو بحكم الواقع.
  • حالة الأرامل : يحقّ للزوج الذي توفيت زوجته الإسبانية أو العكس الحصول أيضاً على الجنسية الإسبانية، ويجب عليه تقديم الوثائق التالية: (شهادة ميلاد للزوج/ة صادرة عن السجل المدني، شهادة زواج صادرة عن السجل المدني، شهادة وفاة الزوج/ة، شهادة تسجيل مشتركة مع الزوج/ة قبل تاريخ الوفاة).
  • الأشخاص المُولودون خارج إسبانيا (من أبوين مُولودين كذلك خارج إسبانيا)، من جد أو جدة، إذا كانوا من أصول إسبانية.

علاوة على هذا يتعين على المعني بالأمر إثبات حسن السيرة ومستوى كافٍ من الاندماج وسط المجتمع الإسباني.

من يمكنه المطالبة بهذا النوع من الجنسية؟

-المعني بالأمر شخصياً إذا كان يبلغ من العمر 18 سنة

-البالغ من 14 سنة، بحضور ممثله القانوني

-الممثل القانوني للطفل القاصر البالغ من العمر 14 سنة

-العجز شخصياً أو بواسطة ممثله القانوني، استناداً إلى الحكم الصادر بإثبات العجر.  

-يجب تقديم الطلب بمصلحة الحالة المدنية التابعة لمقر سكنه.

حالة حيازة الجنسية

تصبح الجنسية الإسبانية من حق كل من حاز واستعمل هذه الجنسية لمدة 10 سنوات، بشكل متواصل وحسن سلوك، بناء على رسم مقيد بسجل الحالة المدنية، ويجب على المعني بالأمر أن يكون متحلياً بموقف فعال تجاه الحيازة المذكورة وأثناء استعماله للجنسية الإسبانية، وهذا يتطلب منه أن يكون قد تصرف كما لو أنه إسباني، سواء تعلق الأمر بالاستفادة من حقوقه أو تأدية واجباته تجاه مؤسسات الدولة الإسبانية. 

Apóyanos
Con tu aportación haces posible que sigamos informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.

Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias.

Apóyanos
ادعمنا
بمساهمتك الصغيرة تجعل من الممكن لوسائل الإعلام لدينا أن تستمر في إعداد التقارير

نود أن نسألك شيئًا واحدًا ... أشخاص مثلك يجعلون Baynana ، التي هي جزء من Fundación porCausa ، تقترب كل يوم من هدفها المتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين والخدمة العامة ، ولهذا السبب نقدم دائمًا المحتوى الخاص بنا بشكل علني ، بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه القراء أو مقدار الأموال التي لديهم. تلتزم Baynana بإعطاء صوت لأولئك الذين تم إسكاتهم وسد فجوات المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح رمي لكسب الأصوات ، نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم ، دون الأبوة أو كراهية الأجانب.

تضمن مساهمتك استقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والفصائل السياسية. باختصار ، الصحافة الجيدة قادرة على مواجهة الأقوياء وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة ، مهما كانت صغيرة ، تحدث فرقًا. ادعم Baynana من 1 يورو فقط ، ولن يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة. شكرا جزيلا

ادعمنا
Back to top button
ApóyanosCon tu pequeña aportación haces posible que nuestro media siga informando

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana, que forma parte de la Fundación porCausa, se acerque cada día a su objetivo de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto, sin importar donde vivan nuestros lectores o cuánto dinero tengan. Baynana se compromete a dar voz a los que son silenciados y llenar vacíos de información que las instituciones y las ONG no cubren. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, creemos que son los propios migrantes los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos. En definitiva, periodismo de calidad capaz de dar la cara frente a los poderosos y tender puentes entre refugiados, migrantes y el resto de la población. Todo aporte, por pequeño que sea, marca la diferencia. Apoya a Baynana desde tan solo 1 euro, sólo te llevará un minuto. Muchas gracias

Nos gustaría pedirte una cosa… personas como tú hacen que Baynana esté más cerca de convertirse en el medio referencia sobre migración en España. Creemos en el periodismo hecho por migrantes para migrantes y de servicio público, por eso ofrecemos nuestro contenido siempre en abierto. En un mundo donde la migración se utiliza como un arma arrojadiza para ganar votos, los propios migrantes somos los que tienen que contar su historia, sin paternalismos ni xenofobia.  Tu contribución garantiza nuestra independencia editorial libre de la influencia de empresas y bandos políticos.  Muchas gracias
إن مساهمتك الصغيرة ستمكننا من متابعة عملنا الإعلامي. أشخاصٌ مثلك هم من يصنعون مجلة بيننا التي تقترب كل يوم من هدفها المُتمثل في أن تصبح وسيلة الإعلام الرائدة في مجال الهجرة في إسبانيا. نحن نؤمن بالصحافة التي يصنعها المهاجرون من أجل المهاجرين، ولهذا السبب نقدم دائماً المحتوى الخاص بنا بشكل مجاني لكلّ القرّاء. نحن نُعطي صوتاً لأولئك الذين يتم إسكاتهم، ونحاول سدّ فراغ المعلومات التي لا تغطيها المؤسسات والمنظمات غير الحكومية. في عالم تُستخدم فيه الهجرة كسلاح لكسب الأصوات في الانتخابات، نحن نعتقد أن المهاجرين أنفسهم هم من يتعين عليهم سرد قصتهم بعيداً عن كراهية الأجانب. ستكون مساهمتك بمثابة ضامن لاستقلالنا التحريري الخالي من تأثير الشركات والأحزاب السياسية. باختصار: الصحافة الجيدة قادرة على المواجهة وبناء الجسور بين اللاجئين والمهاجرين وبقية السكان. كل مساهمة منك مهما كانت صغيرة يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً. ادعم مجلتنا ابتداءاً من 1 يورو فقط، ولن يستغرق الأمر منك سوى دقيقة واحدة. شكراً جزيلاً

ادعمنا